اختتام فعاليات الأسبوع العلمي الوطني في طبعته الثانية

12cloturessnأشرف وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ عبد الباقي بن زيان اليوم السبت 21 ماي 2022 بقاعة المحاضرات مولود قاسم نايت بلقاسم بجامعة سطيف 1 على فعاليات اختتام الأسبوع العلمي الوطني الذي احتضنته المدينة الجامعية سطيف من 15 إلى 21 ماي 2022، وذلك بحضور السيد وزير الفلاحة والتنمية الريفية، السيد مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالأرشيف الوطني والذاكرة الوطنية، السيد والي ولاية سطيف، السيد رئيس المجلس الوطني الإقتصادي والاجتماعي والبيئي، السيد رئيس المرصد الوطني للمجتمع المدني، السيد الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية، السيد رئيس المجلس الشعبي الولائي، السيدات والسادة أعضاء الأسرة الثورية،  السادة مدراء مؤسسات المدينة الجامعية سطيف (مدير جامعة سطيف 1، مدير جامعة سطيف 2، مدير المدرسة العليا للأساتذة سطيف، مديري الخدمات الجامعية سطيف 1 وسطيف 2)، السادة مديرو المؤسسات الجامعية والبحثية، ممثلي السلطات المدنية والعسكرية، أعضاء من البرلمان، إطارات بالوزارة الوصية، أعضاء من اللجنة الوطنية المكلفة بتنظيم فعاليات الأسبوع العلمي الوطني،  الأسرة الإعلامية.  والعديد من أفراد المدينة الجامعية سطيف (أساتذة، عمال وطلبة).

في البداية شرع  وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ عبد الباقي بن زيان بمعية الوفود المرافقة بزيارة إلى أجنحة المعارض المقسمة إلى: جناح الأمن الطاقوي، جناح الأمن الغذائي وجناح صحة المواطن، بما يتضمن: 45 عرض خاص بالمؤسسات الجامعية، 18 عرض خاص بالنوادي العلمية، 7 معارض خاصة بالمراكز الوطنية، و 8  معارض خاصة بالمساهمين في الأسبوع العلمي الوطني.

وفي مستهل حفل الاختتام، بعد الإستماع إلى آيات بينات من الذكر الحكيم، والنشيد الوطني،  قدم السيد  مدير جامعة سطيف 1 فرحات عباس كلمة  مرحبا فيها بجميع الحضور، كما أشاد بالمشاريع المتحصلة على براءات الإبتكار المتواجدة في اجنحة العرض في مجالات الأمن الطاقوي، الأمن الغذائي وصحة المواطن، آملا استمرار هكذا تظاهرات علمية من أجل خدمة الوطن.

وفي كلمة قدمها السيد والي ولاية سطيف، شكر فيها جميع المنظمين المساهمين في إنجاح فعاليات الأسبوع العلمي الوطني، والذي تزامن مع إحياء الذكرى 66 لليوم الوطني للطالب 19 ماي، وتخليدا للذكرى الستون للإستقلال، خاصة وأن الجامعة تعتبر الصرح العلمي الذي ترتقى به الأوطان، وهي التي تساهم في تطوير الفكر،والتنمية المستدامة، ورقي الوطن.

ومن جهته السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي شكر بدوره كل من ساهم من قريب أو من بعيد في إنجاح فعاليات الأسبوع العلمي الوطني، الذي يهدف إلى الوقوف على آفاق الإبتكار والإبداع الواعدة في وطننا، والمتواجدة في مؤسساتنا الجامعية والبحثية، حيث وقع الاختيار على المحاور الرئيسية المدرجة ضمن مخطط عمل الحكومة، والمتمثلة في:  الأمن الطاقوي، الأمن الغذائي وصحة المواطن، وما يميز هذه الطبعة لأول مرة أن القطاع أعد نظاما رقميا خاصا بتصنيف مؤسسات التعليم العالي الجزائرية، كما تطرق في كلمته إلى العديد من مشاريع النصوص التنظيمية التي سيتم وضعها حيز التنفيذ مطلع الدخول الجامعي المقبل، والتي تشكل المحاور الأساسية لبرنامج عمل القطاع بما يتضمن: القانون الأساسي للتعليم العالي، القانون الأساسي للأستاذ الباحث، مشروع خاص بإنشاء الوكالة الوطنية لضمان الجودة، كما أعلن في كلمته على أن الطبعة الثالثة للأسبوع العلمي الوطني ستكون في المدينة الجامعية وهران، والتي ستحتضن فعالياتها جامعة محمد بوضياف للعلوم والتكنولوجيا.

وفي إطار برنامج حفل الاختتام، تم عرض شريط ملخص لفعاليات الطبعة الثانية من الأسبوع العلمي الوطني، ليعقبها توزيع ميداليات الإستحقاق لـ 10 شخصيات علمية ووطنية، بما فيهم الشخصيات التي وافتهم المنية رحمهم الله وهم : السيد أبو القاسم سعد الله، السيد جبايلي صالح، السيدة كبير آسيا، و 3 شخصيات وطنية احيلت على التقاعد هم: السيدة كسرى رفيقة، السيد عبو محمد، السيد قوادرية علي، فضلا على 4 شخصيات علمية لاتزال قيد النشاط حاليا هم: السيد عبد النبي بن عيسى، السيدة تركي حورية، السيد بلبشير محمد، السيد عبد الحفيظ أوراق.

استمرارا في توزيع الجوائز، تم تكريم الفائزين في مسابقة أطروحتي في 180 ثانية حيث تحصلت على الجائزة الأولى  في محور صحة المواطن الدكتورة زيدون حسنة، وفي محور الأمن الغذائي الجائزة الأولى كانت من استحقاق الدكتور براهيمي محمد، أما الجائزة الأولى في محور الأمن الطاقوي فكانت من نصيب الدكتور مقراني عمار.

وبالنسبة لجوائز أحسن جناح عرض للمشاريع الإبتكارية في قسم المؤسسات، فقد جاء كالآتي:جائزة أحسن عرض لجناح صحة المواطن من نصيب جامعة بسكرة، جائزة أحسن عرض لجناح الأمن الغذائي من نصيب جامعة بجاية، والفائز بجائزة أحسن عرض لجناح الأمن الطاقوي هي جامعة الوادي.

أما بالنسبة لجوائز أحسن جناح عرض للمشاريع الإبتكارية في قسم النوادي العلمية فقد قسمت كما يلي: أحسن عرض لجناح صحة المواطن من نصيب النادي العلمي للإعلام الآلي من جامعة تيزي وزو، جائزة أحسن عرض لجناح الأمن الغذائي من نصيب النادي العلمي لجامعة الوادي، والفائز بجائزة أحسن عرض لجناح الأمن الطاقوي هو النادي العلمي من المدرسة الوطنية المتعددة التقنيات وهران، وفيما يخص أحسن جناح عرض للمشاريع الإبتكارية في قسم مراكز البحث فقد كان من نصيب مركز البحث العلمي والتقني في المناطق الجافة بسكرة.

كما تم تكريم أفضل الإقامات الجامعية المتمثل في ما يلي: في قسم  الإقامات الجامعية الحديثة كانت من نصيب الإقامة الجامعية عين الباي قسنطينة، في قسم  الإقامات الجامعية المتوسطة من حيث النشأة كانت من نصيب الإقامة الجامعية بوحسينة كريمة تلمسان، أما بالنسبة لجائزة أحسن إقامة جامعية قديمة النشأة فقد كانت من نصيب الإقامة الجامعية العالية باب الزوار الجزائر شرق.

وفي إطار تسليم جوائز الأنشطة الرياضية  للفرق الفائزة في الكؤوس الوطنية الجامعية فقد كانت كالآتي: كرة الطائرة إناث فريق جامعة بجاية، كرة السلة ذكور مديرية الخدمات الجامعية مستغانم، كرة اليد إناث مديرية الخدمات الجامعية العفرون البليدة ، كرة القدم ذكور فريق جامعة سيدي بلعباس، أما فيما يخض الأنشطة الثقافية فقد تم تكريم الحاصل على المرتبة الأولى في المسابقة الوطنية الجامعية للإبداع الطلابي في الشعر الطالب مسلم ربواح من جامعة جيجل.

وفي نفس السياق تم الإعلان عن تكريم مؤسسات التعليم العالي الثلاثة الأوائل كما يلي: المرتبة الأولى جامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا، المرتبة الثانية جامعة أبي بكر بلقايد تلمسان، المرتبة الثالثة جامعة فرحات عباس سطيف1.

تم اختتام فعاليات الأسبوع العلمي الوطني في أجواء جد بهيجة، وجد سعيدة، نالت رضى المشاركين والحضور.

عن خلية الإعلام بجامعة سطيف 1 

 

1cloturessn 2cloturessn 3cloturessn 6cloturessn